منتديات ملتقي الاحبة السوداني
زوارنا الأفاضل مرحبا بكم في منتداكم الذي يحتوي علي الكثير والمفيد في عالم الإقتصاد _ السياسة _ الإجتماع _ الشعر _ الغناء _ القصص _ وكل ماهو طيب . إذن أكمل إجراءت تسجيلك في هذا المنتدي وتمتع بمزايا عديدة
تحياتي أيمن خلف الله أبودبارة المدير العام

منتديات ملتقي الاحبة السوداني

أنشئ هذا المنتدي من أجل منهجية ودراسة أثر التركيب الإجتماعي في السودان . ويشتمل لمنتدي علي العديد من المنتديات الفرعية التي توفر العلم والمعرفة وكذلك يوجد بها العديد والعديد من المواضيع المفيدة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالبرامج
مرحبا بك أيها الزائر الكريم مع تمنياتنا لك بقضاء أمتع الاوقات أكمل تسجيلك وكن أحد التيم العامل بالمنتدي وتمتع بالعضوية
مرحبا بكم في منتديات ملتـــــــــــــــــــقي الأحبـــــــــــــــــة مع تحيات أيــــــــــــــــــــمن خلف الله أبودبارة المدير العام

شاطر | 
 

 الوحدة 19

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أيمن خلف الله أبودبارة
مدير المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 80
نقاط : 225
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 30
الموقع : السودان _ الجزيرة _ جنوب الجزيرة _ أم مرحي أبودبارة

11042011
مُساهمةالوحدة 19

لا تختلق أعذاراً

عندما تختلق أعذاراً ، فإن أحداًَ لن يصدقك .
في الواقع إن اختلاقك أعذاراً لأخطائك بدلاً من الاعتراف بها هو الطريق الذي يجب أن تسلكه إذا لم تكن تريد أن يتعامل معك الآخرون بصورة جدية .
إن اختلاق الأعذار بمثابة جرس إنذار .
فعندما تقدم عذراً ، تغير نغمة صوتك وجلستك ، إنك تحاول محاولات مضنية أن تقنع الآخرين بما يعرفون مسبقاً بأنه زائف .
عندما تقدم أعذاراً ، فأنك تصبح بشكل عملي قائلاً : "فلينظر الجميع إليّ ، إنني أكذب "
إنك بالطبع لا تراها بهذه الصورة ، لأن اختلاق الأعذار يعميك عن حقيقة ما تفعله .
إنك تريد أن تصدق عذرك وتؤمن به .
إنك لا تريد أن تكون مخطئاً .
ماذا لو كنت مخطئاً ؟
لا أحد يبالي .
ولكن الناس يهتمون فقط عندما تخلق أعذاراً ، لان كل عذر تقدمه يعد لوماً تلقي به على شخص آخر والذي غالباً ما يكون الشخص الذي تقدم له الأعذار .
إن أي شيء مهما كان صغيراً أو سخيفاً سوف يكون بمثابة عذر أن لم تكن لديك الرغبة في تحمل مسئولية أعمالك .
لعله من الأفضل أن تسلم بأن ذلك هو ما يعرفه كل شخص آخر وتواصل عملك .
لا توجد أعذار سوف تخفف عليك الإحساس بالألم الناتج عن فشلك في القيام بما يفترض أن تقوم به في هذه الحياة .
**************

إن حياتي هي الإجابة .
إنني في بحث دائم كي أحدد ما هو السؤال .

التوقعات

إن توقعاتك تسلب منك البهجة أكثر مما يسلبك الفشل إياها .
إن التوقعات تخلق خيبة الأمل ذروة النجاح بالسماح لك أن تشعر بأن العمل الجيد ليس عظيماً ، لذلك فإن عملك ليس جيداً على الإطلاق .
إن توقع الفشل فشل في حد ذاته .
فعندما تتوقع أن تخسر ، فإنك تتصيد دلائل الخسارة وتتفاعل معها كدليل على فشلك ، على النجاح المفقود في هذه العملية .
إذا لم تتوقع أي شيء ، فأن يخيب انصراف الناس عنك أملك .
إذا بالغت في توقعاتك ، فإن حتى هؤلاء الذين يتسمون بالعطاء سوف يخذلونك .
إن بلوغ التوازن بين الانفتاح والحذر لهو أمر صعب المنال .
إنك تريد أن تجرب مباهج الحياة دونما ارتياب أو إنهاك .
إنك لا تريد أن تُجرح .
فالبراءة لا تتوقع الخداع .
ولهذا السبب يستطيع الأطفال أن يبلغوا ذروة السعادة .
ومع ذلك تظل مثل أي شخص آخر، تعلم أن حتى أفضل الخطط يمكن أن تكون ، وأن الحب الذي اعتقدت يوماً أنه سيدور للأبد يمكن أن يذوي .
ليس هناك مفاجأة مروعة مثل أن تكتشف شيئاً لم تتوقع أبداً أن تواجهه .
إنك في حاجة لأن تحمي نفسك بدون أن تقلل من صراحتك وانفتاحك على العالم .
إن وخز الخيانة في البراءة التي تدمرها .
إن التقليل من توقعاتك يزيد من تكاملك .
**************

إن كل شيء له معنى .
ولكن الواقعية فقط هي ما تجعل الأشياء صحيح

ثق في خبرتك

لا أحد يعرف الطريق الذي قطعته سواك . أن المكان الذي تقف فيه لم يقف فيه أحد غيرك من قبل .
وإن أي مكان سوف تخطو نحوه هو مكان جديد دائماً ، حتى إذا كنت تقتفي آثار أقدام الآخرين .
إنك تجعل كل لحظة ملكاً لك لأنك تضمن فيها تاريخك مضفياً عليها معنى ومنظوراً جديدين .
إن ما يقوله الآخرون دائماً ما يكون من وجهة نظرهم .
إن حقيقتك تكمن بين خبرتك وذكرياتك . إنك دائماً من يحدد طريقك .
إن خبرتك هي معلمك الوحيد واتجاهك الصحي بشرط أن تقبل كل الأشياء الجيد منها والسيئ .
إذا عرفت البحر ، فإنك تعرف العواصف .
إذا أدركت تجربتك ، فإن المستقبل لن يفاجئك .
**************

دعني أتذكر الطريق ، الخطوات ، العثرات ، وأماكن الراحة .
لقد كنت هنا من قبل .
سأكون هنا مرة أخرى .

تول أمورك

تول شئونك واكتسب القوة التي كنت تتوق إليها . كن الحكم على ما هو صحيحاً بالنسبة لك .
اثبت وجودك .
لا تنتظر المديح .
تقبل حقيقة أن المشاكل التي تخلقها هي الأكثر صعوبة في حلها .
فلتحلها على أيه حال .
اعترف بأخطائك وصوبها .
اعترف بأفكارك المشوهة وعش حياتك بصدق .
حينما تعترض العوائق سبيلك ، عبر عن نفسك .
صدق بما تستحق وتصرف بناء على هذا الاعتقاد .
تحمل مسئولية الانتصارات والكوارث .
الحب الذي تفقده ، والحب الذي تفوز به .
تحمل مسئولية كل شيء في حياتك .
فهذا هو ثمن الحرية .
**************

حتى عندما أنسى ، أكون حراً في أن أواصل .
حر في أن أتغاضى .
حر في اختيار طريقي .

عالج مشاكلك

إن الحياة مليئة بالصعاب .
لكن لكل منا جحيمه الخاص .
لا أحد يعرف حجم معاناتك .
لا أحد يستطيع أن يحكم على عمق الألم الذي ينتابك .
إنك لا تستطيع أن تنقل لأحد إحساس أن تتعايش مع المتاعب .
إنك أحياناً لا تستطيع حتى أن تعترف بذلك لنفسك .
إن المشكلات التي تعانيها يمكنها أن تقيدك ، وتبلد حواسك ، وتخدرك وتجعلك تستسهل اللامبالاة ، وتغرقك في إحساسك بالعجز .
لا تهرب .
لا تفزع .
واجه الموقف .
فقط ثق أنك تستطيع أن تقوم بذلك .
عندما يقع خطأ ، عالجه فوراً بأسرع ما يمكن .
عندما تشعر بألم ، عبر عنه مثلما تشعر به .
عندما يحدث سوء فهم ، ناقشه بينما لا يزال الأمر واضحاً في ذهن الجميع .
عندما يقع الظلم ، كافحه وهو لا يزال قائماً .
عندما تحدث مشكلة ، اعمل على حلها .
إن أفضل وقت هو الآن .
إن الشخص المناسب هو أنت .
**************

إنه مجرد يوم أخر .
إنه مجرد وقت آخر .
إنني أروي قصتي بأن أعيشها .

كي تقترب أكثر من الراحة

لقد فقدت كل شيء تقريباً ، لكنك لا زلت على الطريق .
إن المحنة تمر بسلام .
إن محبوبك يساعدك على اجتياز المحنة .
لقد حصلت على فرصة أخرى .
إنك تشعر بالراحة عندما تشعر بالأمان .
لقد زال الخطر ، وتستطيع الآن أن تفكر في الأشياء التي حدثت .
ضع شجاعتك المزيفة جانباً . فربما لم تكن تعرف أنك تخاطر .
ربما لم تكن تعرف ا لأشياء المهمة لك بالفعل .
إن راحتك تعكس دائماً مخاوف خفيه .
إن راحتك هي مقياس مخاوفك الأشياء التي ترفضها .
ربما كان لديك الكثير من المخاطر التي كان يجب توجهها جميعاً في الحال .
عندما كان الخطر يحيق بك ، كان ينبغي عليك أن تحمي نفسك بأن تقلل من أثر المخاطر إلى أدنى حد .
إنك الآن تقلل دفاعاتك وتستطيع أن تنظر إلى الحقيقة دون أقنعة .
يمكنك أن تعترف بما يعنيه لك ما فقدته .
إن الراحة هي بداية معرفة الذات .
إن الراحة تجعلك تشعر بارتباطاتك وتعرف مقدار اهتمامك بالأشياء .
إن معرفة ما تحبه فعلاً هي أن تجد قوتك .
**************

إنني أدرس راحتي وأكتشف نفسي .

الإنقاذ
ليس بإمكانك أن تنقذ العالم .
لا يمكنك أن تنقذ نفسك بأن تنقذ شخصاً آخر .
إن إنقاذك للآخرين يؤجل تعلمهم للدرس الذي يحتاجونه كي ينضجوا .
عندما تنقذ الناس ، فإنك أيضاً تقلل من شأنهم .
إنهم يدينون لك بالامتنان في البداية ، ولكنهم بعد ذلك يستاءون منك لجعلهم يعترفون بأنهم كانوا غير قادرين على إنقاذ أنفسهم . فكلما زاد إنقاذك لهم ، زاد عمق إحساسهم بالاستياء .
لم يكن ذلك ما كنت تفكر فيه عندما فكرت في تقديم العون لهم .
لو أن الهبة التي تمنحها للآخرين شيئاً من نفسك مثل تفهمك وحنانك ، فتلك هبة لها جانب واحد ، لأن مثل تلك الهبات بمثابة تشجيع للآخرين كي يخاطروا من أجل أنفسهم .
غير أن هبة المال هبة ذات حدين . فدائماً ما يوجد بها خيوط مشتركة .
إن المال يحبس المتلقي في سجن الالتزام عدم الثقة بالنفس .
إن المال يعطى المانح شعوراً بالرفعة والقوة والترقب .
إن إنقاذك الآخرين لا يكون بدافع من الشفقة ، ولكن بدافع من الضعف . إنك تحاول أن تشتري الحب .
إن ذلك دائماً ما يتضح أنه غاية في السوء .
أنقذ صديقك وسوف تفقده .
أنقذ شريك حياتك ودمر حبك .
أنقذ أطفالك وسوف تعجزهم .
عندما تنقذ الآخرين ، يلقي عليك باللوم عندما يحدث خطأ ما وتفقد العاطفة التي منحوها لك ذات مرة .

**************
إن حريتي تعتمد على ترك الآخرين كي يكونوا أحراراً .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eymoo.sudanforums.net
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

الوحدة 19 :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

الوحدة 19

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ملتقي الاحبة السوداني :: المنتدي الشــــــــــبابي :: الـــــــــــــــعلم والـــــــــــــــمعرفة :: كتاب فجر طاقتك الكامنة في الاوقات الصعبة-
انتقل الى: