منتديات ملتقي الاحبة السوداني
زوارنا الأفاضل مرحبا بكم في منتداكم الذي يحتوي علي الكثير والمفيد في عالم الإقتصاد _ السياسة _ الإجتماع _ الشعر _ الغناء _ القصص _ وكل ماهو طيب . إذن أكمل إجراءت تسجيلك في هذا المنتدي وتمتع بمزايا عديدة
تحياتي أيمن خلف الله أبودبارة المدير العام

منتديات ملتقي الاحبة السوداني

أنشئ هذا المنتدي من أجل منهجية ودراسة أثر التركيب الإجتماعي في السودان . ويشتمل لمنتدي علي العديد من المنتديات الفرعية التي توفر العلم والمعرفة وكذلك يوجد بها العديد والعديد من المواضيع المفيدة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالبرامج
مرحبا بك أيها الزائر الكريم مع تمنياتنا لك بقضاء أمتع الاوقات أكمل تسجيلك وكن أحد التيم العامل بالمنتدي وتمتع بالعضوية
مرحبا بكم في منتديات ملتـــــــــــــــــــقي الأحبـــــــــــــــــة مع تحيات أيــــــــــــــــــــمن خلف الله أبودبارة المدير العام

شاطر | 
 

 صرخة في وجة بدايات التعري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجيلي بانقا الشيخ

avatar

عدد المساهمات : 10
نقاط : 30
تاريخ التسجيل : 11/04/2011
العمر : 33

مُساهمةموضوع: صرخة في وجة بدايات التعري   الأربعاء يوليو 25, 2012 10:27 pm

كشف
ربنا عز وجل خطة الشيطان في تحقيق أكثر الجرائم والفساد، وهدم أخلاق
الأمم والشعوب، وتدمير الدين في النفوس، ألا وهي الخطة الشيطانية في تعرية
بني آدم من ملابسهم التي تستر عوراتهم، قال تعالى: "يا بني آدم لا
يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة ينزع عنهما لبسهما ليريهما
سوءاتهما".



واتبع الشيطان في خطة العري سياسة الخطوة خطوة، قال تعالى: "يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان"،
فهو يظل يوسوس ويوسوس حتى يقع الإنسان في الخطوة الأولى ثم يتركه عليها
زمناً ليعوده عليها، فإذا وجده قد اعتادها بدأ في الخطوة التي تليها وهكذا
يتدرج بالإنسان حتى يحقق أهدافه النهائية، دون كلل أو ملل فصبره طويل لا
ينفد.

وكانت أولى خطواته لتعرية المرأة المسلمة تبديل مفهوم اللباس والحجاب من
كونه أمراً إلهياً وشريعة دينية إلى أنه عادة شعبية وتقليد وطني، ومن كونه
وسيلة لستر المرأة وإخفاء زينتها وجسمها عن الرجال الأجانب طاعة لله
تعالى إلى كونه غاية وزينة في ذاته. لذا أصبحت المرأة تقارن ملابسها
بملابس غيرها من النساء لأجل لفت الأنظار والتباهي والتفاخر أمام الآخرين.


وسعياً إلى تبلد حس المسلم والمسلمة من النظر إلى مناظر التعري استخدم
الشيطان وأعوانه وسائل الإعلام المختلفة في إثارة الغرائز من عرض الصور
شبه العارية والعارية عبر وسائل الإعلام المختلفة من خلال البرامج
والمسلسلات والمجلات النسائية وعروض الأزياء وغيرها. وأثناء ذلك نفذ
الشيطان خطة أخرى لتبليد الحس الإيماني في النفوس من خلال تحبيب المرأة
المسلمة للسفر إلى الخارج من أجل السياحة والاستجمام ومشاهدة البلدان،
وأثناء ذلك تعودت الأنظار المحتشمة على رؤية مظاهر التعري، كما تعودت على
عدم لبس الملابس المحتشمة حتى لا تلفت أنظار الآخرين إليها.

ونتيجة لذلك كشفت المرأة المسلمة عن كفيها ورضيت بمشاهدة الرجال إليها، بل
وسمحت لغير محارمها بملامستها أثناء البيع وتبادل الأوراق وغير ذلك. ثم
سهل عليها قص أكمام الذراعين وزين لها أن تبديهما من تحت عباءتها حتى تغري
الرجال. ثم دعاها إلى كشف الرقبة والنحر إلى ما بين النهدين، وتقصير
الخمار لتظهر الرقبة والصدر. وأثناء هذه المرحلة ابتدع الشيطان محلات
الكوافير والتجميل والمشاغل النسائية، وزين للمرأة لبس الكعب العالي، الذي
ينادي أنا هنا أنظروا إلي أيها الرجال وتمتعوا بي. ثم زين للمرأة بأن
تضيق لباسها حتى تبدو رشاقتها وبالذات عند منطقة الحوض، فسهل عليها لبس
البنطلون والجنيز والألبسة الضيقة. فهي تغطي وجهها ولكنها تمشي وكأنها في
صالة عرض لجسمها وأزيائها، وتلبس العباءة المخصرة والقصيرة والجذابة لتخضع
لها القلوب الضعيفة.

بعد ذلك انتقال الشيطان إلى غطاء الوجه وبدأ فيه بنقاب صغير تظهر منه
العينان فقط، ثم أثار في المجتمع جدلاً حول حكم تغطية المرأة لوجهها، مما
سهل تنفيذ خطوته التالية وهي توسعة فتحتي العينين ليبدو ما حولهما، لذا
أغراها بتجميل عينيها بالكحل والمسكرة للرموش حتى تظهر جمال عينيها وتغري
من يراها سواء من الرجال أو النساء، ثم اخترع الشيطان فتنة جديدة وهي لثام
الوجه، تضعها أو لا تضعها متى تشاء وعند من تشاء وتغري به من تشاء،
وأثناء ذلك أقنع الشيطان الأم المسلمة بأن تلبس بناتها الملابس القصيرة
والبنطلونات، بحجة أنهن صغيرات ولا يدركن معنى الثياب القصيرة وشبه
العارية، وكبرت الصغيرات وهن لا يزلن يلبسن تلك الملابس لأنهن تعودن عليها.
تقول إحدى الفتيات: (تعودت منذ صغري على ارتداء
ملابس العري، ولم أجد أحداً من العائلة ينصحني أن يردعني، وبمرور السنوات
اعتبرت ذلك طبيعياً، وأصبحت أشعر بالمتعة عندما أرى الشباب يجرون في ركابي
ويهتمون بملابسي ومظهري وجمالي، إلى درجة إني أتعمد أحياناً استفزازهم
حتى ينظروا إلي أكثر من غيري من الفتيات).


وأثناء هذه الخطوات الشيطانية عود الشيطان الرجال والنساء وأفراد المجتمع
على هذه المظاهر، ثم ابتدع للمرأة المسلمة غطاء خفيفاً جداً على الوجه
ليظهر كامل الوجه من تحته، بما فيه من مكياج وروج وألوان، بما ذلك لبسها
للأزياء والملابس السابقة، إضافة إلى استخدام الروائح والعطور عند خروجها
للأسواق والأماكن العامة، وبعد زمن ليس بالطويل غير الشيطان مبادئ وقيم
كثير من أفراد المجتمع مما جعلهم مهيئين لتقبل الخطوة الشيطانية الكبيرة
وهي كشف غطاء الوجه بالكامل.

هذه هي الخطوات الأولى التي اتبعها الشيطان في تعرية نساء أغلب مجتمعات
العالم، مع اختلاف في بعض الخطوات حسب قيم وعادات وتقاليد كل مجتمع. وأن
المتأمل لواقع ملابس وحجاب نساء مجتمعنا السعودي يرى أن الخطوات الشيطانية
السابقة بدأت في المجتمع، وهي محاولات شيطانية لتهيئة المجتمع لتقبل كشف
غطاء الوجه وما بعدها من خطوات.

أخيراً: ليست صرخة كاتب وإنما صرخة كل مسلم
ومسلمة غيورين لوقوف الخطوات الشيطانية لتعرية المرأة المسلمة في هذه
البلاد الطاهرة المحافظة، حتى لا نستيقظ بعد نوم طويل ونرى مظاهر التعري
ومصائبه التي تعاني منها المجتمعات الأخرى أمام أعيننا فلا نستطيع بعدها
إلا قول: لا حول ولا قوة إلا بالله إنا لله وإنا إليه راجعون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صرخة في وجة بدايات التعري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ملتقي الاحبة السوداني :: الصــــــــــفحة الرئيسية :: المنتدي الإجــــــــــــــــــتماعي-
انتقل الى: